شباب الختمية

منتدى شباب الختم يتناول قضايا الشباب وفعالياتهم


    ليلة القدر

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1949
    تاريخ التسجيل : 10/01/2008

    ليلة القدر

    مُساهمة  Admin في الثلاثاء أغسطس 23, 2011 6:26 am

    الحمد لله الذي نطقت بشكره الألسنة. وجل عن أن يأخذه نوم أو سنة ، وفضل أزمنة كما فضل أمكنة ، فجعل ليلة القدر خيرا من ثلاث و ثمانين سنة

    إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ (1) وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ (2) لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ (3)
    تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ (4) سَلَامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ (5)

    قال عطاء عن ابن عباس : ذكر لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجل من بني إسرائيل حمل السلاح على عاتقه في سبيل الله ألف شهر ،
    فعجب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لذلك وتمنى ذلك لأمته ، فقال : يا رب جعلت أمتي أقصر الأمم أعمارا وأقلها أعمالا ؟
    فأعطاه الله ليلة القدر ، فقال : ( ليلة القدر خير من ألف شهر ) التي حمل فيها الإسرائيلي السلاح في سبيل الله ، لك ولأمتك إلى يوم القيامة .
    قال المفسرون : إن الضمير في أنزلناه : عائد على القرآن الكريم و إن لم يتقدم ذكره لدلالة المعنى عليه ، كما قال تعالى :
    سبب تسميتها بليلة القدر
    قد اختلف العلماء في سبب تسميتها على اقوال أحدهما : إنها سميت بذلك لأن الله تعالى يقدر فيها الأرزاق والاجال وحودادث العلم كلها ،
    ويدفع ذلك إلي الملائكة لتتمثله ، كما قال تعلاى ( فيها يفرق كل أمر حكيم) سورة الدخان روي ذلك عن ابن عباس وقتادة وغيرهما ،
    وعزاه النووي العلماء ، ومعناه أنه يظهر للملائكة ، وإلا فتقدير الله تعالى قديم.
    ثانيها : إن هذا من عظم القدر و الشرف و الشأن ، كما تقول : فلان قدر : روي عن الزهري.
    ثالثها : سميت بذلك لأنها تكسب من أحياها قدرا عظيما لم يكن له قبل ذلك ، وتزيده شرفا عند الله تعالى.
    رابعها : لأن العمل فيها له قدر عظيم : وقد خص الله تعالى هذه الأمة بهذه الليلة.
    ليلة القدر من خصوصيات أمة محمد صلى الله عليه وسلم
    واختلف في سبب ذلك : فروى مالك في الموطأ عمن يثق بقوله من أهل العلم : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أرى أعمار الناس قبله ،
    أو ما شاء الله من ذلك ، فكأنه تقاصر أعمار أمته أن لا يبلغوا من العمل مثل الذي بلغ غيرهم في طول العمر ،فأعطاه الله ليلة القدر خير من ألف شهر.
    قوله (تنزل الملائكة و الروح ) فقيل : هو جبريل عليه السلام ، وقيل : هم صنف من الملائكة ، وعلى كلا القولين هو عطف خاص على عام ،
    وقيل هم صنف من الخلق سماوي ، حفظة على الملائكة ، كما أن الملائكة حفظة على بني آدم ، وهم على صفة بني آدم ، و لاتراهم الملائكة .
    وقوله (بإذن ربهم ) إلي آخر من قال : إن الأرزاق تقدر في هذه الليلة ، جعل نزول الملائكة بسبب ذلك ،وجعل من سببه التقدير تنزل الملائكة
    بسبب كل أمر، وجعل (سلام) هي إبتداء كلام، أي هي (سلام) إلي طلوع فجر يومها . ومن لم يقل بتقدير الأرزاق في هذه الليلة جعل
    قوله : (من كل أمر ) متعلقا بقوله : (سلام) أي : أنها سلام ، أي سلامة من كل أمر.
    قال مجاهد : لا يصيب أحد بها داء. وقال الشعبي ومنصور : هي سلام ، بمعنى التحية ، أي : تسلم فيها الملائكة على المؤمنين.
    وهذه الايات مصرحة بشرفها ، ومنوه باسمها وذكرها . وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه
    قال : (( من قام ليلة القدر إيمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه )) وفي سنن النسائي الكبرى ((وما تأخر )) وكذا في مسند
    أحمد و معجم الطبراني من حديث عبادة (( وما تأخر )) وسياتي ذكره ، وهذه فضيلة عظيمة حاضة على طلبها.

    ليلة القدر باقية حتى قيام الساعة

    وقد أجمع من يعتد به من العلماء على بقائها ، وأنها لم ترفع بل هي إلي آخر الدهر.قال القاضي عياض رحمة الله
    : شك قوم فقالوا : رفعت لقوله صلى الله عليه وسلم حين تلاحى الرجلان (فرفعت) وهذا غلط من هؤلاء الشاكين ،
    لأن آخر الحديث يرد عليهم ، فإنه صلى الله عليه وسلم قال : (فرفعت . وعسى أن يكون خيرا لكم . فالتمسوها في السبع أو التسع )
    هكذا هو في أول صحيح البخاري وفيه تصريح ، المراد برفعها : رفع بيان علم عينها ولو كان المراد رفع وجودها لم يأمر بالتماسها .
    قلت وحكاه ابن عطية عن أبي حنيفة وقوم ، أعي القول برفعها ، قال : وهذا مردود ، وانما رفع تعيينها اهـ.






    _________________
    خليفتي كذاتي

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 9:59 pm