شباب الختمية

منتدى شباب الختم يتناول قضايا الشباب وفعالياتهم


    مقدمة الكتاب

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1949
    تاريخ التسجيل : 10/01/2008

    مقدمة الكتاب

    مُساهمة  Admin في الإثنين أبريل 23, 2012 2:03 am

    بسم الرحمن الرحيم
    الحمد لله الذي الكبرياء رداؤه و العظمة إزاره فمن نازعه في واحد منهما قذفه في النار أو قصمه من لو كشف عن سبحات وجهه لأحرق ما أدرك بصره من خلقه ولو رفع حجاب صونه الأحمى عن جماله لفني كل عبد عن جمعه وفرقه ولو خاطب عباده من حضرة كنه بكلامه القديم بدون واسطة لصاروا غبارا مأثورا وهباء منثورا وعدما محضا ولو كان ذلك في حال مباسطة فجعل أعظم الوسائط حبيبه المجلس له على عرش الحقائق صفيه مصطفى صفوته المحكم له بينه وبين الخلائق فأنزل عليه منة ورحمة بالعباد وتفضلا عليهم فقال له من كمال رأقته بنا لتبين للناس ما نزل إليهم فبين فيه الحلال والحرام وسائر الأحكام وأفهم علومه الخلق فأعطى كل أحد نصيبه بأحكام فأخذ أهل ظاهر الشرع من ظاهره أحكامهم واستمد العباد من باطنه ما فهموه وأفهامهم وتلقى الصوفية الخواص من حدة أنوارهم واغترف الملامتية خواص الخواص من مطلعه أسرارهم و الكل ما وجد من سر القرآن وعلم المختار الا قدر ما يأخذ الطير من البحر بالمنقار أحمده على أن جعلنا من حزب النبي أصحاب القرآن المبين وأشكره شكرا أنال به منه حظ رؤساء المقربين وأشهد أن لا إله إلا الله الذي انفرد بالإحاطة بعلوم كلامه وعلمه مختاره الذي اصطفاه على جميع أهل حله وإبرامه وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله الذي هو لعلومه وعلى القائل إن للقرآن ظهرا وبطنا وحدا ومطلعا اللهم صل وسلم على سيدنا ومولانا محمد الممد لكل فرد من الأنام بما يناسب مقامه وحاله من الحكم و الأحكام وآله وصحبه العلماء الربانيين وأولياء أمته وعلمائهم العاملين المتقين (أما بعد ) فيقول أفقر المؤمنين إلي رحمة ربه القوي المتين أبو محمد و زينب وعبدالله محمد عثمان بن محمد أبي بكر بن السيد عبدالله الميرغني المحجوب المكي الختم جعل الله له بالحسنى الختم قد رسخ في الخاطر الفاتر منذ سنوات مع التماس بعض الأحباب الأكابر والأخلاء أصحاب الخاطر العاطر تأليف تفسير لكلام من لا يحيط بعلوم كلامه سواه و لايعلم إجمال وتفصيل مابه من العلوم غير مصطفاه لكن عبر كل أحد بحسب ما اقتبس من مشكاة بحر أنواره فاقتفيت الأثر واستمددت منه ومن كتب أحباره المستمدين منه فوضعت هذا التفسير ولخصت فيه من المعاني القريبة بألطف تعبير واختصرته حد الاختصار الذي لا يفيد دونه للصغار و الكبار وجعلته بعبارة سهلة يفهمها العوام والخواص ومزجته بالسنة الغراء ليطير الكل من الأقفاص إلي فضاء علومي الكتاب و السنة اللذين هما أكبر جنة و أعظم منة وكانت مدة تأليف الربع الأخير منه في عام والربع الأول وزيادة عليه في أربعة أشهر تمام و الربع الثالث من الكهف إلي يس في خمس عشر من الأيام و الربع الثاني إلا بعضه من الانفال إلي الكهف في تسعة أيام وتكلمت فيه على أوائل السور المرموزة من باب الإشارة ومن الله أرجو قبوله ونفع العباد به وربح التجارة وسميته (تاج التفاسير لكلام الملك الكبير ) وأطلب من الله به خير الدارين وصلاح سري وعلانيتي و أولادي و أصحابي وأهلي وسائر أهل العلمين ولجميع المؤمنين و المؤمنات وعموم الرحمة لي ولهم في الحياة وبعد الممات إنه على ذلك قدير و بالإباحة جدير.


    _________________
    خليفتي كذاتي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 6:43 pm