شباب الختمية

منتدى شباب الختم يتناول قضايا الشباب وفعالياتهم


    كتبه

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1949
    تاريخ التسجيل : 10/01/2008

    كتبه

    مُساهمة  Admin في السبت فبراير 09, 2008 4:37 am

    ولما رأى رضي الله عنه كثرة أتباعه الى هذا الحد الذي جل عن الحصر والعد وان معظمهم من العامة الذين لا دراية لهم بحقيقة العلوم ألف لهم في كل فن كتابا يقرب لهم منطوقه والمفهوم فيكتفي منه العامي بصريح العبارات ويجتني منه العالم دقيق الاشارات وقد أراد الاستاذ بذلك أن يذيقهم عذب ماء الشريعة المطهرة بعبارة تقبلها أذهانهم وتألفها عقولهم فللّه دره من حكيم قد مهر في طب القلوب وفاق على أقرانه وقد أدحض الباطل فأخمد أنفاس المضلين بفرقانه فمن تلك المؤلفات كتاب تاج التفاسير لكلام الملك الكبير وهو كتاب جليل قل ان ينسج ناسج على منواله ومنها كتاب رحمة الاحد في اقتفاء أثر رسول الملك الصمد وهو كتاب جليل القدر ومنها الوعظ الثمين في تعمير اعصار رمضان الثلاثين ومنها شرح مشكاة الانوار لجده سيدي عبدالله الميرغني ومنها شرح الفية ابن مالك وهو شرح مفيد صنفه في خمسة عشر يوما ومنها كتاب الفوائد البهية في حل ألفاظ الآجرومية ومنها غنية الصوفية في علم العربية ومنها شرح ألفية السيوطي في علم البيان ومنها شرح البيقونة في علم المصطلح ومنها رسالة في علم التوحيد سماها منجية العبيد من هول يوم الوعد والوعيد ومنها الفيوضات الالهية وشرحها بشرح نفيس كشف عن مخدرات معانيها البهية وله رضي الله عنه جملة رسائل غير هذه كالفتح المبروك والهبات المقتبسة وله صلوات عديدة أكبرها سماها فتح ديوان الرسول ومفتاح باب الدخول لمن أراد الوصول وله توسلات وقصائد واستغاثات وأحزاب جليلة مشهورة ولم يزل رضي الله عنه وهو في تلك الجهات يمطر على ارض قلوبهم الميتة من سحائب الامدادات والفضائل حتى أينعت ثمار المعارف فيها وأزهرت أغصانها بعد الذبول بانوار تناجيها وعمت نفحاته تلك الجهات ونشرت عليها ببركته ألوية السعادات رضي الله عنه فقد كان شمس المعارف الذاتية ومشكاة الانوار المحمدية قد جمع الله له بين الشريعة والحقيقة وأسس على مجموعهما بنيانه وطريقه حافظا لحدود الله متمسكا بكتاب الله وسنة رسوله قوى العزائم لاتأخذه في الله لومة لائم وكان رضي الله عنه حسن الخلق لين العريكة عظيم الرأفة شجاعا كريما مقداما لا يهاب الامراء ولا يشتغل بالامور الدنيئة كثير الصيام والقيام اذا أقبل الليل تجرد للصلاة وتلاوة القران والاوراد كثير الخشية والخوف اذا أخذ في الوعظ تغير لونه واشتدت أحواله الجلالية دائما يحث على الاجتهاد في الطاعات وتعلم العلوم الشرعية وعلى تعاطي الاسباب الدنيوية كالتجارة والزراعة حتى لا تكون اتباعه عالة الخلق وبالجملة ماذكرته لك هو قطرة من بحر ذخار لا يسبر غور حقيقة كماله أحد الاعالم الاسرار

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 8:38 am