شباب الختمية

منتدى شباب الختم يتناول قضايا الشباب وفعالياتهم


    جاءت البشاير تاليات في ختم الأولياء

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin

    المساهمات : 1949
    تاريخ التسجيل : 10/01/2008

    جاءت البشاير تاليات في ختم الأولياء

    مُساهمة  Admin في الإثنين مارس 10, 2008 12:20 am

    كتاب عنقاء مغرب في ختم الأولياء وشمس المغرب ونكتة سر الشفاء في القرن اللاحق بقرن المصطفى

    بسم الله الرحمن الرحيم وبه ثقتي وهو حسبي

    اقوال للشيخ الإمام العالم العارف بالله أبو عبد الله محمد بن علي بن محمد بن العربي الحاتمي الطائي الأندلسي قدس الله روحه بجاه محمد وآله في الختم.

    الوعاء المختوم على السر المكتوم

    حمدت إلهي والمقام عظــــيم فأبدى سرورا والفؤاد كظيم
    وماعجبي من فرحتي كيف قورنت بتبريح قلب حل فيه عظيم
    ولكنني من كشف بحر وجــوده عجبت لقلبي والحقائق هيم
    كذاك الذي أبدا من النور ظاهرا على سدف الأجسام ليس يقيم
    وما عجبي من نور جسمي وإنما عجبت لنور القلب كيف يريم
    فإن كان عن كشف ومشهد رؤية فنور تجليه عليه مقيم
    تفطنت فاستر علة الأمــر يافتى فهل رئي خلق بالعليم عليم
    تعالى وجود الذات عن نيل علمنا به عند فصل والفصال قديم
    ففرقان ربي قد أتاني مخـــبرا بتعين ختم الأولياء كريم
    فقلت وسر البيت صـف لي مقامه فقال حكيما يصطفيه حكيم
    فقلت يراه الخـــتم فأنشد قائلا إذا ما رآه الختم ليس يروم
    فقلت وهل يبقى له الوقت عـندما نراه نعم والأمر فيه جسيم
    وللختم سر لم يزل كل عارف إليه إذا يسري عليه يحوم
    أشار إليه الترميذي بخــــتمه ولم يبده والقلب منه سليم
    وماناله الصديق في وقــت كونه وشمس سماء الغرب منه عديم
    مذاقا ولكـــــن الفؤاد مشاهد إلي كل ما يبديه وهو كتوم
    يغار على الأسرار أن تلحق الثرى وأن تمتطيها الزهر وهي نجوم
    فإن أبدروا أو أشمسوا فوق عرشه وكان لهم عند المقام لزوم
    فلريثما يبدو عليهــــم شهودها فمنهم نجوم للهدى ورجوم
    فسبحان من أخفى عن العـين ذاته ونور تجليها عليه عميم
    ولكنه المرموز لا يدرك الســـنا وكيف يرى طيب الحياة سقيم
    فأشخاصنا خمس وخمس وخمسـة عليهم نرى أمر الوجود يقــوم
    ومن قال إن الأربعين نهــــاية لهم فهو قول يرتضيه كـــليم
    وإن شئت فأخبر عن ثمان ولا تزد طريقــــــهم فزد إليه قويم
    فسـبعتهم في الأرض لا يجهلونها وثامنهم عند النجـــــوم لزيم
    فعند فـــــنا خاء الزمان وداله على فاء مدلول الكرور يقـوم
    مع السبعة الأعلام والناس غفــل عليهم بتدبير الأمور عليــــم
    وفي الروضة الخضراء رسم عدتها وصاحبها بالمؤمنين رحـــيم
    ويخــتص بالتدبير من دون غيره إذا فاح زهر أو يهب نســـيم
    تراه إذا ناوأه بالأمــــر جاهل كثير الدعاوى أو يكيد زنيـــم
    فظاهره الإعراض عـــنه وقلبه غيور على الأمر العزيز زعـيم
    إذا ما بقي من يومــه غير ساعة إلي ساعة أخرى وحل صــريم
    فيهتز غصــن العدل بعد سكونه ويحيا نبات الأرض وهو هـشيم
    ويظهر عدل الله شــرقا ومغربا وشخص إمام المؤمنين رمـيم
    وثم صلاة الحق تترى على الذي به لم أزل في الحالتين أهــيم

    أن الختم ما ختم به على مقامك عند منتهى مقامك (المخاطب هنا هو الولي من أهل الولاية)
    أن أهل الولاية ومن دونهم تحت لواء الختم
    الختم نبوي المحتد ، علوي المشهد،فالأخذ من نوره أخذ من مشكاة النبوة،وأنه ايضا مقدم الجماعة ، يوم قيام الساعة ، ثبت أن له حشرين ، وأنه صاحب الختمين ويشركه ذو الأجنحة في حشرية وينفرد الختم بخاتميه، وذو الأجنحة في الإنسان من غلبت عليه الروحانية والتحق بتطهير نفسه بالرتبة الملكية، وإنما سميناه خاتما ، وجعلناه على الأولياء حاكما ، لأنه يأتي يوم القيامة وفي يده اليمنى محل الملك الأسنى خاتم مثالي جسماني ، وفي يده اليسرى محل الإمام الأيسر خاتم نزالي روحاني ، وقد انتشر باليمين في جملة أهل التعيين، وقد انتشر باليسار مع أهل التمكين ، فقد خصص بعلمين وخوطب بأسمين "يا محمد عثماننا هاك ماله نترجي ومزيد جنتنا " ]فله التراس في الآخرة الحافزة والتقدم في الأولى والآخرة[ فتفطن أيها الللبيب لهذه الاسرار واسع لضياء هذه الانوار ، ومن هنالك وهن إغلاق وأخذ ميثاق.
    القرن اللاحق بقرن المصطفى قد آن اوانه قد أشار إليه الشرع (فإن للعامل منهم أجر سبعين ممن تقدم) وفي القرآن (فأعرض عمن تولى عن ذكرنا ولم يرد إلا الحياة الدنيا ذلك مبلغهم من العلم إن ربك هو أعلم بمن ضل عن سبيله وهو أعلم بمن اهتدى) فتأمل هذه الاشارة في نفسك، واجتمع عليها بقلبك وحسك، فإن الزمان شديد، وجباره عنيد ، وشيطانه مريد ، فانسلخ منهم انسلاخ النهار من الليل ، وإلا فقد لحقت بأصحاب الثبور والويل والتحق بصاحب الطريقة الختمية "وايد الطريقة الختمية "

    فمن شرف النبي على الوجود ختام الأولياء على العقود
    على البيت الرفيع وساكنيه من الجسم المعظم في الوجود
    لو أن البيت يبقى دون ختم لجاء اللص يفتك بالوليد
    فحقق يا أخي نظرا إلي من حمى بيت الولاية من بعيد
    فلولا ما تكون في أبينا لما أمرت ملائكة السجود
    فذاك الأقدسي أمام نفسي يسمى وهو حي بالشهيد
    وحيد الوفت ليس له نظير فريد الذات من بيت فريد
    لقد أبصرته ختما كريما بمشهده على رغم الحسود
    كما أبصرت شمس البيت منه مكان الحق من حبل الوريد
    لو أن النور يشرق من سنا ه على الجسم المغيب في اللحود
    لأصبح عالما حيا كليما طليق الوجه يرفل في البرود
    فمن فهم الإشارة فليصنها وإلا سوف يلحق بالصعيد
    فنور الحق ليس له خفاء على الأفلاك في سعد السعود
    رأيت الأمر به تواني سواء في هبوط أو صعود
    نطقت به ، وعنه وليس إلا وأن الأمر فيه على المزيد
    وكوني في الوجود بلا مكان دليل أنني ثوب الشهيد
    فما وسع السماء جلال ربي ولكن حل في قلب العبيد
    أردت تمكنا لما تجارى إليه النكر من بيض وسود
    وهل تخشى الذئاب عليه من قد مشى في القفر في عقر الأسود
    وخاطبت النفيسة من وجودي على الكشف المحقق والشهود
    أبعد الكشف عنه لكل عين جحدت وكيف ينفعني جحودي
    فردت في الجواب علي صدقا تضرع للمهيمن والشهيد
    وسله الحفظ مادام التلقي وسله العيش للزمن السعيد
    سألتك يا عليم السر مني عصاما بالمودة في الودود
    وأن تبقى علي رداء جسمي ككعبتكم إلي يوم الصعود
    وأن تخفى مكاني في مكان كما أخفيت بأسك في الحديد
    وتستر ما بدا مني اضطرارا كسترك نور ذاتك في العبيد
    وأن تبقي علي شهود عجزي بتوفيتي مواثيق العهود
    وبالختم يكون التمام
    أما أسمه الذي يختص به ، فلا يظهر فيه إعراب ، وينصرف في صناعة الإعراب.
    -أوله عين ، وآخره قيومية التمكين.
    -ونص دائرة الفلك ، من جهة النصف الذي هلك.
    )عثمان( كما ذكره السيد الختم في معظم قصائده تواضعا مع حضرة النبي

    ومن يريد زيادة عليه بقراءة الكتاب وهو هنا

    4shared.com/account/dir/5670884/ebfb2580/sharing.html?rnd=65

    وايضا هناك بشرى من الموقع الرسمي للطريقة العزمية

    ما ورد هنا نقلا
    قال سيدي محي الدين بن العربي في كتابه عنقاء مغرب في ختم الأولياء و شمس المغرب:

    ( ... فرأيت ختم أولياء الله حق في مقعد الإمامة الإحاطية ، و الصدق ، فكشف لي عن سر محتده ( أصله) و أمرني بتقبيل يده ، و رأيته متدليا علي الصديق و الفاروق ، متدانيا من الصادق المصدوق ، محاذيا له من جهة الأذن ، قد ألقي السمع لتلقي الإذن ، و لو تقدمه منشور ، و خاتماه نور علي نور ، فكان له في ذلك الجمع الطهور ، و من عداه فيه كلابس ثوبي زور، و الشمس اليقينية قبلت يده ، ثم نازعني الحديث ، و نعتني بالقديم و الحديث ، و قال ردني برداء الكتم ، فإنني أنا الختم ، بفقدي تذهب الدول ، و تلحق الأخريات بالأول).

    في هذا النص يصف الإمام ابن العربي الخاتم بأوصاف سبعة هي:

    1- ختم أولياء الله .

    2- في مقعد الإمامة الإحاطية و الصدق .

    3- كشف له عن سر أصله .

    4- تدلي علي الصديق و الفاروق ، و تداني من الصادق المصدوق .

    5- ألقي السمع لتلقي الإذن .

    6- كان له الجمع الطهور .

    7- تردي برداء الكتم .

    - عن الوصف الأول يقول الإمام أبو العزائم- رضي الله عنه-:

    أنا الغوث قطب الوقت ختم زمانكم أنا صاحب الميمون يوم الكريهة

    و يقول رضي الله عنه:

    عبد العبودة في يقين مرتبتي بدءا ضيا و ختما سدرة العبد

    تغشي بأنواره و جمال طلعته شمس تضئ بلا كشف و لا رد

    في البدء كلمته في الختم سدرته تجلي بها لي في فصل و في وجدي

    لاحت معانيه للأملاك ظاهرة في صورة صورت من آخر مبد

    ختم تلوح به الأنوار تشهده روح صفت من ظلال الحجب و البعد

    - ويقول في الوصف الثاني:

    و لا فخر ملوك العشق خضعوا علي بابي و قد طلبوا وصالي

    أنا الساقي مداما سلسبيلا لأهل معيتي أهل الكمال

    * ويقول رضي الله عنه:

    و كم جننت أهل المقامات خمرتي و كم أدهشت أهل العناية في الشرب

    و لكنني فرد لنور محمد و رثت مقام الحب من خيرة الصحب

    و مبدء بدئي الحب لله وحده و سيري علي نهج الشريعة في القرب

    و غيب عن الأملاك علم مكانتي لأني مراد الله في حضرة الغيب

    أنا العبد من طين حقيقة نشأتي و لكنني كنز الغيوب بلا ريب

    * و يقول رضي الله عنه:

    ألا فافهموا قولي فأني ناصح و أبا لكم في روضة التنزيه

    أنا مقعد الصدق الجلي لكنزه أنا روضة الجنات في التشبيه

    * ويقول رضوان الله عليه :

    و غرقت في بحر الإحاطة فارقا طورا أخوض و تارة أنا زاخر

    حتي لقد صرت المحيط و صح لي أني علي نهج ابن مريم عابر

    حتي انجلت أسرار طه لي و قد حققت أني مصدر لا صادر

    - و الوصف الثالث يقول فيه الإمام- رضي الله عنه-:

    من نوره أصلي و سر حقيقتي و سر السلالة هيكلي من الطين

    عبد لأحد قادر و مهيمن قد أعجز الأملاك نور يقين

    - و الوصف الرابع يقول فيه الإمام -رضي الله عنه-:

    لم ير الصديق منه غير هيكله المباح

    و معانيه تعالت عن عقول ذوي الصلاح

    فاعذروا من قد رآه مشرقا بين النواح

    هذي بعض مقام طه نادي حي علي الفلاح

    * و قال رضي الله عنه:

    حبيبي قد شرح صدري و آنسني إلي الفجر

    و ناولني كؤوس الراح صرفا من يد البدر

    و أسعدني برؤيته فنلت الخير بالبشر

    و أطلعني علي معني من الإحسان و السر

    و رقاني إلي أعلي مقام القرب و السير

    رأيت الحسن في مجلي رفيع الشأن و القدر

    إلي أن قال رضي الله عنه:

    و نادني الإمام هيا أتاك الوصل بالبشر

    فقم للدين يا ماضي فأني قد صدر أمري

    تمل بي و شاهدني و مل عندي عن الغير

    و أنبئ من يرد قربي بحسني حيث لا يدري

    - و الوصف الخامس يقول رضي الله عنه:

    سقاني رسول الله كأسا مزمزما و صيرني طه إماما مقدما

    فقبلت لما أن وصلت يمينه و بشرني بعد الشهود بكلما

    و توجني و العاشقين جميعهم بتاج شهود الحق كن لي مسلما

    إلي أن قال:

    و هذا و أيم الحق منه بإذنه وقد صرت عنه داعيا مترجما

    - وعن الوصف السادس يقول الإمام رضي الله عنه:

    أنوار قدس بها الآيات غامضة للسر تشهد لا تراه أحداق

    حظر علي الملأ الأعلي مشاهدتي مجلي كمال و رب العرش رزاق

    من قبل "كن" صار نور الوجه يحجبني لم تشهدن سر فرد الذات آماق

    في الكون أنوار فرد الذات تسترني حصن الشريعة آداب و أخلاق

    ميراث حضرته بل نور طلعته بل سدرة غشيت و الفرد تواق

    لولا الحصون حصون الأمن تسترني عن القلوب تري الأنوار أحداق

    * و يقول:

    أراني حال الجمع لا أنا عندما يلوح جمال القدس عن واحديتي

    نعم أنا في جمعي جلي و غامض فمرتبتي عبد و غيبي ولايتي

    هو الجمع جذب للجناب و أخذة فناء به عن نسبتي البشرية

    هو الجمع لا يبقي سوي الله ظاهرا أضاءت معانيه بشمس علية

    إلي أن قال:

    و في الجمع أشهده جميلا منزلا و شتان بين الفرق و الجمع حليتي

    فلا الجمع يحجبني عن الرتبة التي بها كنت ملحوظا بعين العناية

    و لا الفرق يخفي نور سر حقيقتي و ذلك سر وراثتي الأحمدية

    علي مجمع البحرين و الحق ظاهر و في جمع جمعي أثبت الفرق رؤيتي

    و في الأفق الأعلي و طه مشهد به فرق فرقي سر جمع بدايتي

    سبقت بسابقة من الله خصصت فصلوا علي المختار سر هدايتي

    - و عن الوصف السابع يقول رضي الله عنه:

    نعم قبل كن قد كنت نورا مجملا و لم تك شيئا آيتي و مثالي

    علي المثل الأعلي و صورة قدسه لقد صاغني وليي الوالي

    و في من الأسرار ما أعجز النهي وفي من الأنوار كل جمال

    مثال نعم بل صورة رمز قدسه بها الفوز بالحسني لكل موال

    و شمس أضاءت منهج الحق للذي حبوه برشف الحب و الإقبال

    بقلبك فاصغ حال ذكري فإنني لدي الذكر مذكور بقول عال

    وصل علي الشمس التي لي أشرقت فكنت بها المصباح للأبدال

    أدرت شراب الحب فضلا لختي فهمنا جميعا بالصفا المتوالي

    *و يقول رضي الله عنه:

    أواه لولا العهد أني أكتم لكشفت عن حالي الذي لا يفهم


    الارتباط

    http://www.islamwattan.com/view_topic_title.php?id=114&tbname=tareef

    ومن شطوحات الختم رضي الله عنه
    جمالي ياجمالي ختام القول سلطان الرجال
    تولاني بأنواع الكمال إلهي واصطفاني ذو الجلال
    وحلاني بأنوار التداني وأدناني إلي نور الجمال
    وغيبني به فشهدت حالا تضيق برأيه عين الرجال
    رأيت مقام علو في جمال فقلت إلي أدنو ذو الجلال
    أنا ختم الرجال أمامهم أي أمامهم إذا ما بان حال
    أنا لوح الألواح لكل ولي فمني قد قروا رأس المجال
    أنا باب العلي في رأس سطح فمني الأولياء يرعوا نوالي
    إذا ما جاءهم مدد وفتح أنا ميزابه فأدري مقالي
    جميع العارفين وراء بابي إليهم أمدد الكاسات مالي
    أنا ختم إذا ما كان دوري ستر أي فمتى ما ذا منالي
    لكل الأولياء من عهد آدم إلي دور الوسيلة في المآل
    فيوض من بحار وهي قطر من أسراري ولا يخفاك قالي
    إذا قاموا جميعهم صفوفا أضاهيم وأعلاما ترى لي
    فإني أحمد المولى تعالى على كوني بإثر أولى الكمال
    فدوري خلف دور المصطفى مع قيام الكل خلفي في المجال
    وصحبي ثاني الدور المعلى وقرني ذاك قرن لا محال
    ويشهد لي اقتفائي نسج طه فمن مثلي وصحبي في المعالي
    فلذ بي في نوازل كل ضيم واستمدد إذا رمت الكمال
    بأمدادي وقل رب الورى هب بختمك لي منائى والمجال
    وصلى الله ربي سلم على طه ولي في المجال

    وايضا

    رضاء الله يغشى والأمان لعثمان الولي ختم الرجال
    أنا الختم المبرز في زماني أنا فرد لوقتي والمجال
    أنا السلطان في علوي فريد أنا الأقطاب تجزى من نوال
    أنا شمس إذا ما بان بدر أنا أخفيه من طرفي كمال
    أنا أصل الأصول وفهم فهم أنا رأس الرؤوس أنا الوصال
    أنا حاوي المحاوي كنت فيهم عجيب كان أمري للرجال أنا عبد المهيمن من ورائي جميع العالم السفلي وعالي
    أنا قد قامت الأقطاب جمعا فقلت لهم قعودا من نوالي
    أنا باب الإله مقامي تم أنا المفتاح لا غيري وصالي
    أنا من كان في عهدي وأمري فلا يخشاه من كدر الزوال
    أنا من فرط العهود فيهم فنال بحبنا حب النوال
    سيوفي من ورائي ومن أمامي ولوحي غالب صف القتال
    أنا الخطاب في قومي وإني لهم أمري سريع في النوال
    أنا الأقطاب من بحري دليل لهم من نقطتي هذا الكمال
    أنا في العالم السفلي حين أرى حكمي لهم مثل النوال
    أنا الأسرار في كفي أراها كنصف الخرد له ثلث الزوال
    أنا ابن الرسول أنا ومني ومن مني تفيض الودغ خالي
    أنا ابن الذي قد قال حقا أنا من كامل الأحباب عالي
    أنا فوقي وتحتي ومن أمامي ومن خلفي الرسول به مقالي
    مريدي قل بها سرا وجهرا ولا تخشى ولا تنسى مقالي
    مريدي لا تخف حقا وحقا وإلا انظر بدر الوصال
    وصلى الله ربي ثم سلم على طه ولي في المعالي

    وقال رضي الله عنه
    لقد صار رب العزة سمعي وناظري وقلبي ورجلي مع يدي ولساني
    وأوعدني أن لا يعذب مسلما رآني حقيقا أو رأى من رآني
    وأني كبير الأولياء بأسرهم جمعنا من العرفان كل بيان
    وأنتم كمثل السمع مني قراركم بأوسط من آذكم وأذاني
    فكيف تخافون الوجود بأسره يعوقونكم عني فلا والمثاني
    فلا تجزعوا من كتب عشرة أحرف محرمة مكتوبة ببنان
    فوالله ما تخشون من وغيره كما قد سمعتم ذلك من لساني

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 18, 2017 7:02 am